المادة 2, الموضوع 4
في تقدم

الهندسة الكهربائية

تقدم المادة
0% مكتمل

تعريف عن التخصص

يعني هذا التخصص بدراسة الطرق العلمية لإنتاج الطاقة الكهربية، ونقلها، وتوزيعها بالإضافة إلى التعامل مع جميع الأجهزة المستخدمة في ذلك كالمولدات والمحولات وغير ذلك. كما يهتم هذا التخصص بهندسة المحركات التي تقوم بتحويل الطاقة الكهربائية بواسطة ماكينات كهربائية إلى طاقة ميكانيكية. يقوم (المهندس الكهربائي) بـ:

  • الإشراف على عملية إنتاج الطاقة ونقلها وضمان وصولها إلى عامة الناس.
  • العمل على تصميم وتطوير وتحليل أداء المولدات والمحركات الكهربائية بجميع أنواعها وأحجامها وقدراتها.
  • التخطيط والإشراف على تصميم وتركيب واختبار الأجهزة الكهربائية في المجالات المختلفة.
  • تطوير الأجهزة الكهربائية لتطوير أدائها وتحسين جودتها.
  • الإشراف على صيانة جميع الأجهزة التي تستخدم الكهرباء في تشغيلها.  
  • الاطلاع على آخر التطورات التكنولوجية في مجال هندسة الكهربائية والاستفادة منها.

فروع التخصص وأقسامه

هناك العديد من التخصصات الفرعية الأكاديمية لهذا التخصص وأهمها:

  • هندسة القوى
  • كهرومغناطيسية

اين سأعمل بعد التخرج

  • محطات توليد الطاقة الكهربائية والمحطات الفرعية.
  • شبكات الضغط العالي والمحولات.
  • الهيئات والمؤسسات الحكومية المسئولة عن إنتاج الطاقة وإمداد المواطنين بها كالمؤسسة العامة للكهرباء وغيرها.
  • طيف واسع من الشركات والمؤسسات في القطاع العام والخاص التي تتعامل مع إنتاج الطاقة وتصنيع أجهزتها وتطوير أداء الأجهزة الكهربائية المختلفة.
  • القطاع العسكري.
  •  العمل في المستشفيات كمهندس آلات طبية (إذا لم يتواجد مهندس متخصص بالآلات الطبية).

هل يلائمني هذا التخصص؟

للنجاح في هذا التخصص يجب أن تمتلك:

  • تميز في الذكاء (منطقي رياضي ).
  • ميول واضحة نحو مجموعة (بحثي  ) (وواقعي ).
  • الرغبة في دراسة المواد العلمية وخاصة الرياضيات والفيزياء.
  • القدرة على التحليل والاستنتاج وحل المشكلات.
  • مهارات في الاتصال مع الآخرين، والعمل ضمن فريق

ملاحظات مهمة

  • هناك تداخل كبير في مجالات الهندسة الكهربائية والإلكترونية والاتصالات. ويمكن للمهندس الكهربائي العمل في أي مجال متعلق بهذه التخصصات.
  • الهندسة الكهربائية يتم تدريسها أحياناً شاملة هندسة الاتصالات وهندسة الإلكترونيات وهندسة القوى الكهربائية كما في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن. ويتم في أحيان أخرى تدريس هندسة الاتصالات وهندسة الإلكترونيات بشكل منفصل عن الهندسة الكهربائية كما في جامعة الملك سعود. كما يتم تدريس هندسة الاتصالات ضمن الهندسة الكهربائية في بعض الجامعات أو تدريسها كتخصص منفصل في جامعات أخرى.
  • يمكن لمهندس الكهرباء التعامل مع الحاسب الآلي كجهاز بشكل جيد.
  • من المقولات الجميلة: (في الهندسة الكهربائية، نحتاج إلى رافعة لكي نحمل التيار الكهربائي، في حين نستطيع أن نحمل التيار الكهربائي بأصابع اليد في هندسة الإلكترونيات) ذلك أن الهندسة الكهربائية تتعامل مع التيار ذي الجهد (الفولت) العالي، بينما الهندسة لإلكترونية تتعامل مع التيار ذي الجهد (الفولت) المنخفض.