انه من أغنى البرامج مضمونا، وأنا شخصيا أعتبره شمعة تنور دربي وقدوة لي

برنامج مفيد جدا وذو أهداف متعددة وفي جميع المجالات، من أجل بناء حياة الفرد والمجتمع. برنامج مليء بالأمل والنجاح والحياة السعيدة، وهو أيضا ضروري لمن يريد الفلاح في الدنيا والآخرة. انه من أغنى البرامج مضمونا، وأنا شخصيا أعتبره شمعة تنور دربي وقدوة لي، فهو أنيسي وأعتبره كنزا لا يفنى وسوف أحافظ عليه.